كيف تتخلص من المخدرات نهائيا

addiction-treatment-clinics

التخلى عن المخدرات يمر بمراحل وخطوات هامة منها

فى بدايات علاج ادمان المخدرات “عملية التخلى عن المخدر والامتناع” عنه قد يكون من الصعب على المدمن ان يتعرف بنفسه على المواقف التى تشكل خطرا عليه ولذلك فنحن نسوق اليه هنا قائمة ببعض مفاتيح الاستبداء او الزند التى يمكن ان تعترض المدمن فى مطلع تخيله عن المخدر واستغنائه عنه

1- وجود المدمن مع مخدر فى مكان واحد
2- رؤية الافراد او الاشياء المرتبطة بالمخدر – وقد عاد احد مدمنى القمار الى المقامرة بعد ان رأى سيارة ليموزين مثل تلك السيارة التى استقلها وهو فى طريقه الى مدينة اطلنطا
3- الاماكن التى سبق ان تعاطى فيها
4- الحالات النفسية السلبية بما فى ذلك الاحساس بالرفض والوحدة والسأم والغضب والإحساس بالذنب والخوف والقلق والاكتئاب
5- الحالات النفسية الايجابية – عندما يشعر المدمن انه على ما يرام وان حاله اصبح طيبا قد يعرضه ذلك للدخول فى تجربة إحساس زائف بالاطمئنان الى شفائه ويكون غير راغب تماما فى الاتصال بمنظومة اسناده ومعاونته ظنا منه انه لم يعد بحاجة اليها
6- حالات التعرض البدنى – الانهاك ,المرض البدنى,الارهاق,الجوع ,الاحساس بالالم,كل هذه الامور يمكن ان تقلل من قدرات المدمن على مواجهة الصعاب والمشكلات وتزيد من احتمال استسلامه لشهوات التعاطى
7- الذكريات – اغنية او موسيقى معينة مرتبطة بتعاطى المدمن للمخدر وهنا تصبح مثل هذه الاغنية مفتاحا للعودة والحنين للتعاطى
8- التوقيتات المحددة والمعتادة- فمثلا اذا اعتاد المدمن على التعاطى بعد العمل فسوف يتحول الى رغبة اذا ما فكر فيها
9- مشاهدة الاخرين وهم يتعاطون المخدرات – سواء اكانت تلك المشاهده حقيقية ام افلام سينمائية
10- الحصول على مبلغ كبير بصورة مفاجئة قد يدفعه للشوق للمخدرات او الكحوليات والقمار

إن تعريض المدمن لمثل هذه الاشكال والصور والمواقف تصبح معركة قوة الارادة مع الحنين للماضى غاية فى الصعوبة وتبدأ النفس فى ترديد لا تتشدد انما هى مرة .
انه اذا ما اعتقد ان بوسعه مواجهة المواقف الخطيرة دون ان يستسلم لاغراء المخدر انما هو عرض من اعراض إنكار المدمن لامكانية تعرضه للعودة الى التعاطى المخدر من جديد
ومن الجدير بالذكر ان من اصعب شهوات التعاطى هى تلك التى تحدث فجأة او إن شئت فقل تلك التى تستطلق عندما يلتقى الانسان شخصا او يرى شيئا بطريق المصادفة ولكن المدمن
عندما يرتب بصورة مسبقة طريقة تعامله ومواجهته لشهوات تعاطى المخدرات وتكون لديه خطة عمل جاهزة يقل احتمال تعرضه لمثل تلك الشهوات المستبدة.

ينصح بمتابعة خطة العلاج فى احدى بيوت علاج الادمان لضمان المتابعة اللاحقة ومنع الانتكاس

يعتقد الناس فى معظم الاحيان ان شهوة التعاطى التى تعمل داخلهم تعنى ان عملية الشفاء لا تسير معهم على ما يرام او ان شئت فقل إنهم حالات ميئوس منها او انهم قد يظنون ان الشهوة عندما تتسلط عليهم سوف تزداد حدة على حدة الى ان يستسلموا لها ويبدأوا التعاطى من جديد والمدمن عندما عندما يظن انه يواجه فقط هذه المشكلة المستمرة او ان شئت فقل مشكلة صعود التل يرجح له ان يشعر بالاحباط بل انه قد يتطلع الى وقف عملية الشفاء

وهذا هو السبب الذى يحتم على المدمن انتظار مثل هذه الشهوات ويتعلم ايضا طريقة علاجها ومواجهتها وان يكون مستعد للتعامل معها مسبقا وهذه هى بعض النقاط الهامة التى يجب الا تغيب عن المدمن وهو يواجه تلك الشهوات والرغبات الملحة:

ان الشهوات يمكن بل لابد ان تحدث خلال عملية الشفاء….

وشهوات التعاطى انما تكون نتيجة طبيعية للادمان وعادة ما تستمر الى ما بعد عملية التوقف عن تعاطى المخدر

ان المدمن ليس مسئولا عن الحقيقة التى مفادها انه تراوده الشهوات

نظرا لان شهوات التعاطى هذه انما هى عرض من اعراض مرض الادمان ولكن المدمن مسئول عن استجابته لمثل هذه الشهوات

ان هذه الشهوات تكون مؤقتة دوما

وان تلك الشهوات سوف تنقضى وتذهب لحال سبيلها اذا ما مرت على المدمن دون ان تتسبب فى عودته الى المخدر

الشهوات يغلب عليها ان تصل الى ذروتها خلال ساعة واحدة من بدايتها
الشهوات يتعين الا تقود المدمن الى العودة الى المخدر
المدمن يمكن ان يتعلم تغيير طرقه القديمة فى الاستجابة لتلك الشهوات

قوة الارادة دفاع ضعيف فى مواجهه تلك الشهوات
ومن الافضل للمدمن الابتعاد فورا عن الظروف التى تستثير تلك الشهوات وان يداوم على الاتصال بشبكة لمعاونته

مستثيرات العودة الى تعاطى المخدرات يمكن ان تظل محتفظة بقوتها الى ما بعد التخلى عن المخدر بعدة سنوات وهذا يحتم على المدمن ان يحذر تلك الشهوات ولا تزيد ثقته بنفسه اكثر من اللازم

الشهوة اذا ما اعقبها تعاطى المخدرات تزداد معها حدة الشهوات التى قد تحدث مستقبلا والمدمن اذا ما استجاب لتلك الشهوات استجابة سليمة يتناقص تكرارها وتقل حدتها مع مرور الوقت والالتزام بمتابعة ما بعد برنامج علاج الادمان -او ما يطلق عليه الرعاية اللاحقة