علاج الادمان بالارادة

العلاج من الادمان بالارادة

الحقيقة هى ابعد الاشياء والذى يحول بين المدمن وبين العلاج هو اعتماده على قوة الارادة ليس إلا والمدمن إذا ما لجأ الى قوة الارادة لعلاج الادمان قد يخرج من مشكلة الادمان ببساطة ويسر وفى مدة لا تتجاوز اسبوع او شهرعلى الاكثر ولكن عندما تشتد ضغوط الحياه تصبح مسألة عودة المدمن الى الادمان والانتكاس مرة اخرى امرا واردا

قد ينجح المدمن فى التغلب على شكل من اشكال الادمان باستعمال قوة الارادة ليجد نفسه أسيرا لنوع اخر من انواع الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان

المدمن قد يلجأ إلى قوة الارادة فى تخليص نفسه من أعراض الادمان الذى يعانى منه ولكنه يظل معرضا للانتكاس والعودة الى ادمانه السابق من جديد او قد يدمن بعض السلوكيات القهرية الى ان تحدث تغييرات داخلية اخرى فى نفسه

قوة الارادة بحد ذاتها لا تكفى فى الشفاء من الادمان نظرا لانها تنبع اصلا من التفكير الذى يتسبب فى الادمان ذاته الاعتقاد بأن هناك حلا سريعا قد يجنبنا الخوض فى مراحل اصعب فمراحل علاج الادمان كثيرة وقد تأخذ بعض الوقت وتعطل الحياة لفترة فالحل الاسرع هو تغير طريقة التفكير عبر مفتاح الارادة والتصميم وهو اسهل المخارج من مشكلة الادمان واقلها ضرر

الاعتراف بالمشكلة اول سلم النجاه

إعادة صياغة المشكلة داخل تركيبة مختلفة من المفاهيم والمعتقدات او بمعنى اخرالتسليم بأن هناك مشكلة صعبة ستدمر الحياة ولابد من حلها وبأسرع ما يمكن

والمدمن يجد صعوبة كبيرة فى الاقتناع بهذه الفكرة والتسليم بها ولكن ذلك يبدو عكس الذى ينبغى ان يفعله ,أن أية محاولة جادة من جانب المدمن كى يكون سويا ومقبولا وان يكون شخص عادى وطبيعى يجب ان تبدأ من داخله اولا

ان المشكلة الرئيسية فى علاج الادمان لا تتمثل فى السيطرة على الذات بقدر ما تتمثل فى قبول الذات بالشكل الذى هى عليه

Advertisements

علاج الادمان يحتاج لمحو الذكريات الاليمة

الشوق-الى-المخدرات

علاج الادمان يحتاج لمحو الذكريات المرتبطة بالادمان

الادمان مرض انتكاسي شديد الخطورة  ينتج عن طريق مواد تؤثر على المخ، ما يسبب سلوكا قهرياً للبحث عن المادة الإدمانية المعينة، والاستمرار في استخدامها رغم الضرر النفسي والجسدي والاجتماعي الذي يعاني منه المدمن.

وهناك ، بلا شك ، العديد من الذكريات التي يتمنى المدمن المتعافى الذى تعرض لبرامج علاج ادمان ان لا تخطر له ببال او حتى صدفة, حيث يواجه ما يسمى ” الناس والأماكن و الأشياء ” التي تذكره بالادمان وتقوى عنده الرغبة الشديدة فى العودة الى التعاطى والادمان على المخدرات.

وقد أظهرت الأبحاث الحديثة والتى اضيفت حديثا فى برامج علاج الادمان من المواد المخدرة أن التعرض المتكرر للاشخاص والاماكن المرتبطة بالتعاطى تزيد من فرص الانتكاس والعودة مرة اخري وان كانت الارادة قوية فهى الغريزة صعب جهادها على طول الخط ,لذلك من اساسيات التعافى هى تناسى الاماكن وتجنب الاشخاص الذين ارتبط المدمن بها فى الماضى .

أهم قواعد علاج ادمان المخدرات

قاعدة ذهبية فى قواعد علاج الادمان ألا وهى الرغبة الشديدة تساوي الانتكاس وخاصتا في غضون السنة الأولى من التعافى . “التعامل مع الرغبة الشديدة يشكل عقبة كبرى في طريق التعافى.

امحو ذكرياتك القديمة عبر انشاء مجموعة جديدة من العلاقات الانسانية الاجتماعية والتى سوف تساعدك فى تطوير ذاتك ونضوج ارادتك وتقوية عزيمتك

تحتاج الى تعلم اشكال جديدة من السلوك والتعامل مع المشاكل التى سوف تواجهها عندما يعرض احد الاصدقاء بعض المخدرات عليك ولو على سبيل المزاح .

المشاكل والصعاب قد تدفعك الى الاحباط والتفكير فى العودة الى المخدرات ولو على سبيل التجربة مرة اخرى

علاج ادمان الكحول

علاج ادمان الكحول

موضوع هذه المقالة هو التداول و التعاطي للكحول فالكثير من المدمنين على هذا الأخير يحبذون علاج إدمانهم لذلك أحببت أن أركز بشكل عام أولا على تعريف عام للكحول و المخمرات ثم الأضرار التي يسببها هذا الأخير و من ثم طرق ووسائل علاج ادمان الكحول . نبدأ أولا بالتعريف فالكحول هي مشروبات التي تحتوي على نسبة معينة من الكحول وقد تكون مخمرة كالبيرة) أو مقطرة  كالويسكي، سواء كان مصدرها الفواكه، مثل العنب والتمر والزبيب والتفاح أو من الحبوب كالحنطة، والشعير، والذرة..أو العسل، والبطاطس، والنشا والسكر. والمركب الرئيسي في الخمر هو الكحول الإيثيلي أو الإيثانول        

 

اضرارالكحول والخمور

 

يؤدي إلى اضطراب في هضم البروتينات .و يسبب أيضاً حدوث التهاب كبد حاد والتهاب معدة حاد ،كما ويسبب التهاب غشاء المعدة المخاطي المزمن الضموري وينقص إفراز HCl من الخلايا الجدارية ، وكذلك ينقص إفراز العامل الداخلي لكاستل وبالتالي يؤهب لحدوث فقر الدم بنقص الفيتامين B12 ، كما يسبب فقر دم بنقص الحديد لأنه يقلل امتصاص الحديد ، كما يؤهب لحدوث البلاغرا لأنه ينقص امتصاص النيكوتين أميد 

كما يسبب فقدان شهية وإقياءات صباحية بعد فترة قصيرة من تناول الطعام أو في صباح اليوم التالي .ايضا تعتبر الصداقة وطيدة وقديمة بين مرض السل والإدمان على الكحول.ويرجع سبب ذلك إلى سوء التغذية وانخفاض القدرة المناعية عند المدمنين.لذا فإن هناك مقولة طبية شائعة بين الأطباء مفادها أنك إذا وجدت مرضاً في الرئة عند مدمن الخمر ففكر أولاً بمرض السل.ايضا ان الإفراط في شرب الخمر ينتج عنه تشمع الكبد الذي له علاقة بسرطان الكبد. يسبب الكحول ايضا ارتفاعاً في شحوم الدم بسبب الاضطراب الذي يحدثه في استقلاب الحموض الدسمة و يسبب الكحول نقصاً في مستوى البروتينات في الدم .

علاج إدمان الكحول

 

ينقسم برنامج علاج إدمان الكحوليات إلى ثلاث مراحل أو خطوات

     التدخل المباشر ” “Intervention

      تنقية الجسم من المادة المخدرة  “Detoxification”

      إعادة التأهيل ” “Rehablitaion

و يكمن الهدف من كل تلك الخطوات إلى تفعيل الدور العقاقيري في العلاج و لمعالجة أى  طوارئ قد تحدث أثناء فترة العلاج. فمثلاً: مدمن الكحول الذي يعاني من أعراض اكتئاب جسيم تصل به إلى حد التفكير في الانتحار فلابد من احتجاز المريض بالمستشفى عدة أيام لحين زوال أفكار و هواجس الانتحار مثله مثل مريض تضخم عضلة القلب الذي يعاني من نزيف بدوالي المرئ فلابد أولا من علاج النزيف الطارئ في المرئ ثم بعد ذلك يُكمل علاج تضخم القلب المزمن. بعد ذلك لابد للمريض المصاب بإدمان الكحوليات من مواجهة الحقيقة و هى حقيقة المشكلة.

أولاً: التدخل المباشر  Intervention

و عادة ما تسمى بمرحلة المواجهة و فيها يتم كسر إنكار المريض للمشكلة، ومساعدته على التعرف على مدى حجم المشكلة و توابعها في حالة إهمال استكمال خطوات العلاج بهدف استعظام الدافع لدى المصاب و لضمان استمراريته في الإقلاع عن تعاطي الكحوليات.

وفي هذه الخطوة لابد للمعالج أن يُحمِل المريض المسئولية عن كل الأعراض و المشاكل التي يعاني منها من أرق في النوم – أعراض اكتئاب – أعراض قلق – عدم القدرة على التأقلم مع ضغوط الحياة و المشاكل الجنسية لديه.

ولابد للمعالج أن يشرح كيف أن إدمان الكحول يساهم أو يسبب كل مشكلة من هذه المشاكل و تذكيره بأن الإقلاع عن تعاطي الكحوليات سوف يساهم بصورة ملحوظة في رفع كل هذه المعاناة  من كل هذه المشاكل.

ولابد للمعالج أن يستخدم هذه الطريقة مع كل مشكلة تظهر للمتعاطي أثناء فترة العلاج و ذلك لإحتياج المتعالج إلى دوام التذكرة بأن تعاطي الكحوليات من الممكن أن يسبب العديد من المشاكل المتعاقبة و أن الإقلاع عن إدمان الكحوليات يحتاج إلى الاستمرارية للحول دون ظهور مثل هذه المشاكل المتكررة.

  العائلة

 

و للعائلة دور في استراتيجية Intervention (التدخل المباشر) فلابد من منعهم من علاج أى مشكلة ناتجة عن إدمان الكحوليات تحدث للمريض الذي لا يملك المقدرة و لا الدافع للتوقف عن التعاطي.

و يمكن للأسرة أيضًا أن تقترح إنشاء مقابلات بين المتعالج و الأفراد المتعافين من التعاطي.

و هناك جماعات المساندة  “support group ” للعائلة التي تعاني من وجود شخص مدمن للكحوليات و تتقابل مثل هذه المجموعات المدعمة للأسرة و أصدقاء المدمن عدة مرات أسبوعيًا مساهمة بذلك في رفع المعاناة من قلق و خوف ينتاب غالبًا أسرة و أصدقاء المدمن و لتعرف كل عائلة أنها ليست الوحيدة التي تعاني من مثل هذا الخوف و القلق..

و يمكن لهذه المجموعات مساعدة العائلة في مراعاة بناء أسلوب حياتهم حتى و إن رفض الشخص المتعاطي منهم المعالجة.

ثانيًا: تنقية الجسم من المادة المخدرة Detoxification 

و يكمن جوهر الخطوة الأولى في فحص المصاب physically و في عدم وجود أى مشكلة عضوية جسيمة أو إدمان مواد أخرى غير كحولية فإن أعراض انسحاب الكحوليات نادراً ما تُشكل صورة خطرة تهدد حياة المدمن.

ولأن معظم مدمنى الكحوليات ينتابهم أعراض بسيطة وإذا ما كان المدمن يمتاز بصحة جيدة، مكتمل التغذية، يحاط بدعم اجتماعي من المحيطين به فإن أعراض انسحاب الكحول تمر و كأنها نزلة برد و لهذا فإن الخطوة الثانية هى الحفاظ على توفير الراحة التامة للمصاب – أسلوب تغذية متكامل – فيتامينات متعددة و خاصةً مركبات الثيامين.

 

التأهيل

يحتوي برنامج التأهيل على ثلاثة مكونات رئيسية

أولاً: المجهود المستمر لضمان زيادة و استمرار المعدلات العالية من الدوافع لدى المتعالج لاستمرار الإقلاع عن الكحوليات.

ثانيًا: العمل على مساعدة المتعالج على إيجاد أسلوب حياة خالي من الكحوليات.

ثالثًا: الحول دون حدوث انتكاسات.

عكس ما يعتقد مدمني الكحوليات بأن السبب في ذلك الإدمان هو اكتئاب، قلق، ضغوط الحياة اليومية أو أمراض توصف بالمؤلمة  pain-syndrome . فلا يوجد حدث جسيم في حياة الإنسان أو فترات من الأوقات العصيبة و لا حتى أى مرض نفسي معروف من الممكن أن يكون السبب في إدمان الكحوليات.

وزيادة على ذلك فإن تأثير مسببات إدمان الكحوليات كما يعتقد البعض سريعًا ما تزول تحت تأثير الكحول نفسه في تغيير تصرفات و سلوكيات و أسلوب حياة الشخص المدمن(بيوت تأهيل المدمنين) 

كيف تتخلص من ادمان المخدرات

الادمان على المخدرات

 الادمان  فى ابسط صوره هو حاجة نفسية او جسدية ملحة لمادة ما بحيث تقهره هذه المادة وتستعبده

علاج الادمان

لتناولها مرة اخرى حتى تصبح عادة تتحول بعدها الى ادمان

بدون هذه المادة التى اعتادها فتحولت معه الى ادمان قد يتحول الشخص الى انسان اخر يقتل ويسرق ويغتصب  وذلك  نتيجة الالام نفسية وجسدية تقهره تجعله يفعل اى شىء ممكن لتناول جرعة ولو بسيطة حتى يسكن اوجاعه

كيف يتحول التعود الى ادمان

يبدأ الشخص بفضول الى تعاطى عقار ما وليكن المنومات والمسكنات او المهدئات ثم تتحول بعد ذلك الى تعود وحاجة ملحة ومن هنا يبدأ الانزعاج حيث انه لا يستطيع ان يتخذ قرارا ما او التفكير بدون  استخدام هذه المهدئات او المسكنات فتصبح رغبة او حاجة ملحة للاستخدام المتكرر

المرحلة الثانية هى الميل الى زيادة الجرعة ومن ثم يأتى الاعتماد الجسمى عليها فتسبب له حالة من المرض المزمن ويتطلب ذلك برامج متخصصة لاعادة تأهيله جسديا ونفسيا للعلاج منها

 المخدرات الفتاكة التى تؤدى الى الادمان

 القنب ومشتقاته ( الماريجوانا ، والحشيش) الكوكايين ، الهيروين، والافيون والترامادول

الادمان على المخدرات مرض وبائى انتشر فى العالم بسرعة الريح فى الاونة الاخيرة بين الجنسين

طرق تناول المخدرات التي تؤدي الى الادمان

الدم عن طريق الحقن الوريدية

الشم عن طريق الانف

الفم عن طريق الجهاز الهضمى

الجلد عن طريق الفرك

كيف تتخلص من الادمان

علاج الادمان لابد ان يمر على ثلاث مراحل اساسية هى المرحلة الطبية والنفسية والاجتماعية

 ويتوقف العلاج على ثلاث عوامل هى مدة الادمان – نوع المخدر المستخدم-نوع الشخصية ومدى تقبلها للعلاج والتحمل والرغبة فى العلاج من الادمان

للوقاية من الادمان يجب ان تعلم ان

الادمان مرض مزمن يمكن اتقاؤه ويصعب العلاج منه

الادمان مرض وبائى ينتشر داخل الاسرة قبل المجتمع

المدمن لا يدرك الحقيقة وانه يموت الا بعد فوات الاوان

لابد ان تعلم بأن

مدمن المخدرات لايستطيع انقاذ نفسه كالغريق فى وسط البحر

مدمن المخدرات يضر بجسمه وعقله

مدمن المخدرات عبأ على الاسرة والمجتمع

مدمن المخدرات يمر بظلمات ثلاث ظلمة المرض الجسدى والنفسي والاجتماعى

علاج ادمان المخدرات لابد ان يكون داخل مصحات متخصصة فى علاج الادمان والتأهيل النفسي والاجتماعى وعلى نخبة متخصصة فى طرق العلاج مع مختلف الشخصيات

دورة الادمان

cycle-of-addiction-infographic

إعادة تأهيل المدمنين علي المخدرات والكحول

علاج الادمان من المخدرات

هنالك أنواع مختلفة من البرامج التي تقدم المساعدة في إعادة تأهيل مدمني المخدرات، ومنها : العلاج السكني (في المستشفى)،، ودعم المجموعات المحلية، ومراكز الرعاية الممتدة، منازل المقلعين عن الإدمان. (sober houses) بعض مراكز اعادة التأهيل تقدم برامج مختصة لفئات عمرية معينة أو مختصة في علاج إدمان الرجال أو النساء.

في مسح لمقدمي العلاج من ثلاث مؤسسات منفصلة (الرابطة الوطنية لمستشاري تعاطي الكحول والمخدرات، وأنظمة استرجاع الرشد وجمعية علماء النفس في السلوك الإدماني) قيست استجابة المرضى للعلاج الروحاني (الوعظ والإرشاد الديني) (أ المعتقد على نطاق القياس في الروحية الاربعة خصائص AA التي حددها كورتز ارنست) ؛ عثر على عشرات تفسير 41 ٪ من المدمنين يتأثرون بالعلاج الروحي للإدمان.

البحث العلمي منذ عام 1970 يدل على ان العلاج الفعال يشمل الاحتياجات المتعددة للشخص المدمن ليس فقط تعاطي المخدرات. بالإضافة إلى ذلك، إزالة السموم بمساعدة طبية ليست سوى المرحلة الأولى من العلاج وذلك لا يساعد كثيرا في تغيير طويل الأجل لتعاطي المخدرات.

المهنيين من المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA) أوصوا بالعلاج الدوائي والسلوكس معا، تشكل عناصر هامة في عملية العلاجية التي تبدأ بإزالة السموم، ويتبعه العلاجات الدوائية مع الأخذ بالاعتبار ضرورة منع الانتكاس، لأن هذا أمر ضروري للحفاظ على إيجابية آثار العلاج. لذا، فإن كل نوع من العلاج يجب أن تعالج جميع جوانب حياة المريض : الخدمات الصحية الطبية والعقلية، فضلا عن متابعة الخيارات، مثل مجتمع بناء الأسرة نظم دعم الاجتماعي ومراكز علاج المخدرات والكحول توفير الدواء، التوجيه والبيئة المناسبة اللازمة، مع الأطباء والموظفين المؤهلين لتقديم المساعدة والدعم للمرضى ومساعدتهم ليكتسبو عادات حسنة، على الرغم من هذا، ومن المتوقع أن المريض أيضا لديه رغبة للتحرر من هذه الإدمان، بما أنه بعد علاجهم سيتم دمجه في المجتمع, فإن العلاج الكحول والمخدرات التي تعطى للمريض تعتمد على مستوى وشدة الإدمان. ولذلك، إذا كان مدمنا بشدة، العديد من المراكز وتقديم التسهيلات لتلك المذكورة في البداية :

العلاج السكني وبيوت استعادة الحيوية البيوت والمنازل الخالية من المخدرات (residential treatment, recovery houses and sober houses). هنالك مراكز أخرى تهدف إلى معالجة أعم والعمل بشكل أفضل مع تقديم المشورة واستراتيجيات مماثلة أخرى. بالنسبة للأفراد المدمنين على الأدوية والعلاجات تميل إلى ان تكون مشابهة لأولئك الذين هم من المدمنين على المخدرات التي تؤثر على أنظمة الدماغ نفسه. وبالتالي، وغالبا ما تستخدم الأدوية والعلاجات مثل البوبرينورفين والعلاجات السلوكية لتنبيه اكتئاب إدمان النظام العصبي أحيانا يستعمل (Central Nervous System depressant addiction) ومن بين العلاجات السلوكية هناك : العلاج المعرفي السلوكي : طريقة التي تساعد المرضى على الاعتراف، وتجنب التعامل مع الحالات التي على الأرجح تؤدي إلى الانتكاس. العلاج الأسري المتعدد الأبعاد : تهدف إلى تحسين أداء الأسرة، وكذلك العضو الذي يعاني من مشاكل تعاطي المخدرات. المقابلات التحفيزية : يؤكد على رغبة المرضى على تغيير سلوكهم وادخال العلاج التحفيزي : هذا الأسلوب يستفيد من التعزيز الإيجابي لتشجيع الامتناع عن الإدمان. قدمت إساءة استخدام المواد الكيميائية وإدارة خدمات الصحة العقلية قائمة من البرامج والمؤسسات التي تقدم برامج متنوعة من علاج الادمان وفقا للفئة العمرية، ونوع من الإدمان وغيرها من الجوانب. 

كارثية الادمان فى مصر

drugs-addiction

المخدرات فى مصر

أعلن مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي في مصر عمرو عثمان اليوم الاثنين، أن نسبة الإدمان في البلاد بلغت 7 في المئة، واصفاً تلك النسبة بـ«الكارثية».

وأوضح عثمان، في كلمة ألقاها خلال مؤتمر شبابي طُلابي اليوم، أن نسبة تعاطي المخدرات في مصر التي بلغت 7 في المئة تخطت المعدلات العالمية التي تبلغ 5في المئة فقط في كل دول العالم، مشدِّداً على أن مواجهة ظاهرة الإدمان تعد قضية قومية تستوجب على كل مؤسسات الدولة التكاتف معاً للتصدي لها.

وحذَّر عثمان من خطورة تعاطي المنشطات بين الطلاب الذين يعتقدون أن تناولها ستساعدهم على المذاكرة لأوقات طويلة دون عناء وتعب، إلا أنها على العكس تؤثر بشكل كبير على الجهاز العصبي وتؤدي إلى النسيان، فضلاً عن أضرار أخرى.

أهم 10 نصائح للتعامل مع الشخص المدمن

Image

كيف نتعامل مع الشخص المدمن ؟ 

هناك طرق فعالة للتعامل مع الشخص المدمن في حياتك، تماما كما أن هناك طرق ليست فعالة فقط، بل يمكن أن تكون أيضا خطيرة الخطوة الأولى الأهم  عندما تحب او تتعامل مع  شخص المدمن. على الرغم من أنه قد يبدو أسهل للبقاء في انفصال عن العالم الخارجي والمجتمع وأن نترك المشكله للكلام الذي لا يعطي نتيجه ولا تأثير ونرى أننا فعلنا مايجب فعله ولكن لتسير الأمور  بطريقة            سحرية للحصول على أفضل النتائج مع المدمن ، وليس هناك سحر من هذا القبيل. فإن الأمور لا تتحسن لمجرد أنك تتمنى أن.يكون الشخص غير مدمن ونقف مكتوفي الأيدي الامر يحتاج بعض المجهود مدام الشخص يهمنا

في الواقع يعني قبول شخص مدمن بالعائله صعب جدا  ولكن أجزاء من حياتك قد تكون خارج نطاق السيطرة نتيجة لمحبة شخص انخرط في سلوكيات الادمان . يمكن لهذه تشمل الإدمان المواد المسببة للهلوسة مثل المخدرات والكحول، فضلا عن تغيير المزاج العام الإدمان مثل اضطرابات الأكل، الإفراط في الإنفاق القهري، والتدخين، والمعامله السيئة من قبل الشخص المدمن نحن نعاني الكثير من اثر المخدرات على المدمن ولكن الحل مع الشخص المدمن يتلخص في :

1. أيا كان موقفك من ادمانه  وقبول ما كنت تتعامل مع في حياتك  او لا في الأول البقاء مع الشخص المدمن المحبة ختى يتقبل منك النصيحة لابد ان تبقى على المعاملة الطيبه والمحبه

2. عدم تجنب المدمن واعتزاله خاصة المقربين منه كالخطيبة مثلا، لأن ذلك يؤثر عليه سلبا ووجودها بجانبه يساعده على العلاج  من الادمان والتعافي.

 3. المواجهة بكل هدوء وحذر، حتى يستجيب للعلاج ولايرفضه، المدمن ليس مجرما لكنه ضحية في حاجة للمساعدة

4. لا يجب التعامل معه على أنه مجرم ارتكب جريمة لا تغتفر، ولكن التعامل معه يكون على أساس أنه ضحية ومريض في حاجة

ماسة للمساعدة

5. التعامل النفسي الجيد مع المدمن مهارة قد لا يجيدها إلا المتخصصون

6. عدم استخدام العنف مع المدمن 

 يجب ان يكون لديك الشجاعه لتتغير الواقع والاشياء دون عنف ولكن بالحكمه والعقل

 7. عدم اليأس مع محاولات العلاج من الادمان

فيجب معرفه انه لايمكنك تقويم واصلاح شخص ما من اول محاولة  الشخص الوحيد الذي لديك أي سيطرة عليه هو نفسك

8. إعادة بناء الحياة الخاصة بك حتى تتمكن من تهييئ الحياه والجو المناسب للمدمن من البحث عن اسباب الادمان والبعد عن المؤثرات التي أدت الى الادمان

9.  خطأ فادح اعتقاد أن المدمن عضو فاسد ينبغي استئصاله من جسد المجتمع، مسقطين بذلك كل مبادئ النصح والاستصلاح والعلاج ودورها في إعادة الحياة إلى ذلك القلب المريض. فلابد من الايمان بوجود نسبة وإن كانت بسيطة في عودة المدمن إلى جادة الصواب

10 . احتواء الشخص المدمن واللجوء الى المتخصصين شئ مهم جدا للتخلص من الادمان دون الخجل من الحاله والشعور انه شخص مريض لايستطيع التخلص من المرض لحاله