الادمان يبدأ بتدخين الحشيش

الحشيش

نقلا عن العدد اليومى لليوم السابع : أريد أن أعرف أول إنسان اكتشف الحشيش وكيف اكتشفه، بالإلهام أم بالدليل العقلى، بالتجربة أم بالمصادفة، بالعلم أم بالمعرفة الباطنية؟

وما شعوره عندما دخنه للمرة الأولى سواء على بايب أو جوزة أو ملفوفا بورقة شجرة أو ابتلعه مثلما يبتلع المريض دواءه أو يقضم الطفل قطعة الشوكولاتة اللذيذة؟

مكتشف الحشيش بالتأكيد أهم من نيل أرمسترونج أول إنسان يضع قدمه على سطح القمر وألبرت آينشتين صاحب نظرية النسبية وإسحق نيوتن مكتشف الجاذبية وأهم بالتأكيد من طوابير العلماء الذين نالوا المجد والجوائز الرفيعة ولم يجلبوا على البشرية سوى المزيد من الشقاء والتعاسة والعبودية، فمن يعرفهم ومن يكترث بهم ومن يبكى عليهم؟

على العكس من هؤلاء العلماء جميعا، استطاع هذا الجندى المجهول الغارق فى بحور التاريخ أن يكتشف الجنة على الأرض، والمهرب الآمن للمأزومين والمعذبين والموصومين بالفشل أو النقص أو المكبلين بقيود العجز والضعف، ومنحهم جميعا أملا مجانيا وسعادة لا توصف، تنقلهم من عالم القبح والأزمات والفشل والعجز، إلى لحظات النشوة الجميلة وتمنحهم أعز وأغلى ما يمكن أن يناله إنسان على الأرض: الرضا عن النفس والتصالح مع العالم بوحوشه وكائناته المرعبة. يا الله، كم هى جميلة تلك الزهرة الساحرة، زهرة القنب الهندى، الأنثى منها تفرز رحيقا عسلا سائغا استعدادا لرسل الغرام ومهمتم الخالدة بجلب حبوب اللقاح، ولم تكن تدرك أنها سبب لسعادة البشرية، أو بمعنى أدق لسعادة سلسلة طويلة من المزاجنجية من مختلف الملل والنحل والبلدان حتى قيام الساعة.

فى الملف التالى، نقترب صادقين من تلك الزهرة الفريدة، وتأثيراتها المختلفة فى البشر،على مدار التاريخ، كيف سعى بعضهم للاقتراب منها للبحث عن ملاذ آمن وجنة بديلة، وكيف استغلها آخرون فى التجارة الجشعة ليحققوا أرباحا خيالية من ورائها، ومنهم من استغلوا تأثيرها فى السياسة والسيطرة على عباد الله، مثلما يستغل آخرون الجميلات من النساء فى الدعارة والجاسوسية وغيرها من الأعمال التى هدفها الاستحواذ والإذلال. فى الملف لا نروج للحشيش طبعا، ولا ندعو لتعاطيه ولا نتعاطف مع مريديه وضحاياه، وإن كنا نقترب من عالمهم وأحلامهم وكوابيسهم برفق وبصدق، دون أن ننصب من أنفسنا حراسا للأخلاق أو وعاظا فى المساجد والكنائس أو أمناء شرطة يبحثون عن قضايا محتملة، لا، اخترنا بدلا من ذلك كله، أن نعبر عن الواقع المصرى وصلته بما يكشف عنه تعاطى مخدر الحشيش من بحث عن ملجأ أفضل وأرض أرحب ونفوس أرحم وسعادة مفتقدة. ففى واقعنا الحالى، كما نعرف جميعا، اتسعت رقعة الباحثين عن الملاذ والجنة والعزاء، منهم الفقراء المطحونون تحت عجلات الزمن الصعب والتحولات الدرامية فى تاريخ هذا الوطن، ومنهم المعذبون بضياع أعمارهم بعدما كانوا واعدين مقبلين على الحياة ثم اصطدموا بالتروس الحادة فسقطوا ممزقين عاجزين عن الفهم أو رافضين للفهم، وفقدوا قدرتهم على المقاومة، ومنهم الذين لا يعرفون لأنفسهم هواية ولا متعة إلا ادخار النذر القليل من المال لشراء مفتاح السعادة والتسلطن على أنغام الموسيقى التى يصدقونها، ومنهم من فقدوا الأمل أصلا، لأنهم ولدوا فى سنوات الجدب واليأس ونشأوا فى سرادقات العزاء والخرائب، ولم يعرفوا لأنفسهم مستقبل.

وسط هذه الطبقات والفئات، لا يصح أن نتعامل مع انتشار الحشيش على أنه عرض مرضى ونشخص الدواء ونتحدث قليلا أو كثيرا عن مخاطر المخدر وتأثيره المدمر والمعتقدات الخاطئة بشأنه، كما تفعل الصحف والمجلات كل يوم، وكما يتكلم الخبراء قصيرى النظر على شاشات الفضائيات باستمرار، وباستمرار لا يستمع إليهم أحد ولا يصدقهم أحد! لن نقول مثلا: إن الحشيش يسبب الفصام أو يصيب بالاكتئاب أو ضعف القدرة على التركيز أو خلل التوازن الحركى أو انتفاخ الرئة أو الضعف الجنسى أو السرطان أو اضطراب الإحساس بالزمن أو الخرف المبكر، فلسنا فى معرض إعداد ملف طبى، ولا نستهدف تقديم نشرة تحذيرية للمتعاطين.

نحن نسأل سؤالا استنكاريا كبيرا من خلال الملف التالى: لماذا اتسعت رقعة الباحثين عن الجنة المفترضة من خلال الحشيش بدلا من تحسين الواقع بالجهد البشرى للاقتراب به من الجنة؟ ولماذا اعتاد الفرقاء وأصحاب الأغراض والمصالح السياسية فى الماضى والحاضر، استغلال الحشيش فعلا أو مجازا للسيطرة على العامة واستقطاب بعضهم لتنفيذ أصعب وأخطر المهام بعد تغييب عقولهم؟

وكيف ينظر أصدقاء الحشيش إلى حياتهم التى تتمحور تدريجيا حول طريقة جلب «المصلحة» والرفقة المرتبطة بالتعاطى وأساليب التغلب على شح الصنف أو غشه والتنقل بين دولايب البيع وابتكار أساليب للتخفى من قناصة الشرطة، وهل يتبقى لهم من الحياة حياة بعد أن يستحوذ الحشيش وعالمه الافتراضى الأخاذ على دقائقهم وأيامهم؟ وكيف يرضون بالانفصال الكامل عن الواقع، فلا يؤثرون ولا يتأثرون ويبتسمون للكوارث والتحولات كما يبتسمون للقمر والنجوم فى ليالى الصيف الساحرة؟

الحشاشون ضحايا أكثر منهم جناة أيها السادة، هم بشر لهم أحلامهم وطموحاتهم وأسرهم وتاريخهم الإنسانى، أو لنقل إنهم كانوا بشرا لهم أحلامهم وطموحاتهم، وكانوا يسيرون على القضبان دون تفكير فى الخروج عن الخطوط، فقدوا الكثير من أحلامهم وطموحاتهم واستعاضوا عنها بأوهام مرحلية ولحظات سعادة مسروقة، وعلينا جميعا أن نسأل أنفسنا:

من المسؤول عن الهروب من الواقع إلى الحشيش؟

وكيف نستعيد الأبناء الضالين والآباء الهاربين والأخوات المختبئات فى الجنة السوداء للكيف؟

من لديه الإجابة بدون إدانة؟

من يملك التفسير الجامع؟

من يتطوع بروشتة العلاج؟

موضوعات متعلقة.. التحشيش ليه أصول.. بين الإرهاب والمغول.. جماعة «الحشاشين» أسسها حسن الصباح فى قلعة «آلموت» بإيران وتقوم على تجنيد الصبيان بالسمع والطاعة وتحويلهم إلى أدوات قتل أحلف بسماها وبترابها.. البانجو هو اللى خربها يا ضرّيب نام وارتاح.. خلّى سيجارة للصباح.. هولندا أول بلد يقنن سياحة الحشيش فى العالم.. و «شِفْشاون» المغربية يحج «المزاجنجية» إليها بحثًا عن لحظات «الانبساط» «الإخوان الحشاشين».. على تدميرنا كانوا ناويين.. اغتيالات الإخوان بدأت بـ«ماهر»

و«النقراشى».. ووصلت إلى المقدم محمد مبروك وشهداء الأمن الوطنى ولن تتوقف إلا بتصفية الجماعة الداخلية برة برة.. والباطنية حرة حرة.. حى الأضرحة وأولياء الله يتحول لأضخم «غرزة» بالقاهرة.. وتجار الصنف يحتفلون برحيل أحمد رشدى بحشيش «باى باى رشدى» يسقط يسقط حكم الخمرة..

«حشّاشون من أجل التغيير» يطالبون بتقنين المخدرات أسوة بـ«المُنْكَر».. «الصباع أسلوب حياة» والفيس مش لـ«النُشتاء بس» غلّوا السكر غلّوا الزيت.. بس سيبوا لنا «جوان» فى البيت..أجمد 50 نكتة عن الحشاشين على مواقع التواصل.. «محشش وقع فى بلاعة صاحبه راح يستناه عند الحنفية» ارفع راسك فوق.. إنت أصلى ..حشاش عجوز:

زمن الحشيش الجميل انتهى.. المزاج فى الصحاب واللمة والقعدة.. الجوزة والغابة الأساس.. والكيف ضاع فى السيجارة و«الكوباية» قالوا اطمن قلت إزاى.. أمين الشرطة رايح جاى..حشاش شاب: الحشيش متوفر فى كل حتة بس «فستك».. وبنضرب السيجارتين على الناصية أو فى الشارع «تيك أواى» قوم يا كبير خد نفسين.. الشعب قال مكملين.. لا أخبار عن تعاطى عبدالناصر المخدرات وروايات تؤكد تدخين السادات «الحشيش» فى البايب.. ومبارك الرياضى لم يكن «صاحب كِيف» لكنه كان «طماع وجشع» ع الغرزة رايحين.. ضرّيبة بالملايين البنات الحشاشات.. مش ألطف الكائنات.. طالبة الإعلام صديقها أغراها بالحشيش.. والزوجة الخجولة زوجها دفعها للتعاطى حتى تتحرر من الخجل يا باسطنا يا محششنا.. يا ساطلنا يا منقذنا ..عادل إمام لـ«يسرا»: «أنا شربت حشيش يا سعاد».. ونور الشريف: «لو كان حلال أدينا بنشربه».. واللمبى يتسلطن مع خروج الدخان الأزرق من أذنيه بلا ضرّيبة بلا حشاشين.. دى مصر عايزة ناس فايقين..الأدباء والحشيش.. خيرى شلبى يشبه قعداته بـ«جلسات الذكر» وفؤاد نجم:

أجمل حاجة فى الدنيا.. وشكسبير أشهر متعاطيه علّى وعلّى وعلّى الصوت.. زيارة الكيف هتفوت هتفوت.. ورق العنب وعبوات البسبوسة أشهر وسائل تهريب الحشيش داخل السجون مجاذيب تايهين فى الملكوت.. مادمنا عايشين جوه الموت.. هكذا تحدث «أنيس» حارس الجوزة فى رائعة نجيب محفوظ «ثرثرة فوق النيل»: لم يكن عجيبًا أن يعبد المصريون فرعون ولكن العجيب أن فرعون آمن أنه إله

صندوق مكافحة وعلاج الإدمان

أعلن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان بالقاهرة، أن عدد الحالات التى استقبلها الخط الساخن بالصندوق خلال الستة أشهر الأخيرة، لتلقى العلاج من إدمان المواد المخدرة منذ بداية شهر يونيو الماضى وحتى نهاية شهر نوفمبر بلغ 18191 حالة، وبلغت نسبة الذكور (96.8%)، والإناث (3.2%)، مشيرة إلى أن نسبة علاج الادمان بين الفتيات قد لا تكون معبرة عن الواقع، نظراً لثقافة المجتمع رغم وجود أماكن حجز مخصصة للسيدات بمستشفيات قصر العينى والعباسية والمعمورة.

وأضافت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى المصرية فى تصريحات اليوم السبت، أنه نظراً لارتفاع عدد الحالات الراغبة للعلاج من إدمان المواد المخدرة خلال الفترة الأخيرة تم افتتاح فروع جديدة للخط الساخن بالصندوق بمستشفى شبين الكوم للصحة النفسية بمحافظة المنوفية لتقديم الخدمات العلاجية لمحافظات الوجه البحرى، مطالبة الراغبين فى تلقى خدمات العلاج لزيارة المستشفى يومى الأحد والأربعاء من كل أسبوع، إضافة إلى افتتاح فرع بمستشفى الحسين الجامعى حيث يستقبل مرضى الإدمان يومى الثلاثاء والخميس، مؤكدة أن خدمات العلاج تتم فى سرية تامة وبالمجان وفق منظومة علاجية متكاملة تشمل الجانب الطبى والنفسى والتأهيلى بالتعاون مع الأمانة العامة للصحة النفسية والمستشفيات الجامعية المتخصصة.

وأوضحت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى المصرى، أن النتائج الخاصة بالمكالمات الواردة للخط الساخن طبقاً لأكثر المحافظات اتصالاً، كشفت أن القاهرة الكبرى جاءت فى المرتبة الأولى حيث بلغت نسبتها (65.87%)، ومن الممكن أن يرجع هذا إلى تركز معظم مستشفيات علاج الإدمان بالعاصمة، وضرورة التوسع فى إنشاء مراكز علاجية بشكل لا مركزى بالمحافظات، فى حين جاءت وسيلة التعارف بالخط الساخن لعلاج الإدمان والتعاطى من خلال التليفزيون بنسبة (82.59%)، وذلك بسبب قيام الصندوق بعمل حملة إعلانية كبيرة تم بثها فى عدد كبيرة من القنوات الفضائية الخاصة وكذلك من خلال التليفزيون المصرى بالتعاون مع اتحاد الإذاعة والتليفزيون، لافتة إلى أن (42.70%) من الحالات هم من قاموا بالاتصال بأنفسهم إيمانا منهم بأهمية العلاج الذى يتميز بأنه فى سرية تامة ومتوفر بالمجان، مما يعد مؤشراً على نجاح الصندوق من خلال برنامج الإعلام الاجتماعى الخاص به للوصول إلى المرضى وتشجعيهم للتقدم للعلاج.

وفيما يتعلق بالمراحل العمرية للرغبين فى تلقى العلاج أوضحت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى المصرية، أن 50% من الحالات تراوحت أعمارهم من 21-30 عاماً وهو عمر العمل والإنتاج، و(21.83%) فى المرحلة العمرية من 15-20 عاماً وهو مؤشر خطير لتدنى سن الإدمان.

من جانبه أكد عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، أن النتائج الخاصة بمكالمات الخط الساخن طبقاً لأنواع المخدرات، كشفت أن التعاطى المتعدد جاء فى المرتبة الأولى بنسبة (41.68%) وأن هذا مؤشر خطير نظراً لتعاطى المدمن لأكثر من مادة مخدرة وعدم اكتفاءه بمادة واحدة، فى حين جاء عقار الترمادول فى المرتبة الثانية بنسبة (34.15%)، وذلك يرجع إلى تعدد مصادر الحصول عليه ورخص ثمنه وارتباطه بالعديد من المفاهيم الخاطئة خاصة لدى فئات الحرفيين والسائقين، ثم جاء مخدر الهيروين بنسبة (13.71%) على الرغم من خطورته الجسيمة والمدمرة وجاء مخدر الحشيش بنسبة (7.07%).