الرئيسية » المخدرات فى مصر » الحشيش ملك المخدرات

الحشيش ملك المخدرات

الحشيش


ادمان الحشيش أكثر مادة مخُدرة تستخدم على مستوى العالم، حسب تقارير منظمة الصحة العالمية و الهيئات العالمية المنبثقة عن الأمم المتحدة والخاصة بمكافحة المخدرات، فهو شائع الإنتشار بين قطاع كبير من الشباب، خاصةً المراهقين و أيضاً البالغين في أعمار مختلفة
وقد ظهر في الستينيات من القرن الماضي واستخدم الحشيش كموضة بين صفوف الشباب المعارضين للرأسمالية في دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأمريكية، حتى أصبح تدخين الحشيش يُعتبر نوعاً من الكفاح ضد الرأسمالية..! وقاد هذه الموجه فنانون كبار مثل فرق الغناء الهيبيه.

مادة الحشيش

تُزرع في مناطق معروفة في العالم، حيث يتم استخدام أوراق الحشيش المعروف باسم الماريجوانا، عن طريق لف الاوراق وتدخينها، وهذه العادة مُنتشرة بين قطاع كبير من الشباب، حتى أنه في بعض الدول مثل هولندا مسموح بتدخين الماريجوانا في محلات خاصة بهذا المخدر
أما زهرة الحشيش أو ثمرة الحشيش فإنه يتم تصنيعها بطرق متقدمة لتُنتج مادة تشبه الطين اللين، وكذلك يُعصر الحشيش (ثمرة الحشيش) حيث يستخرج منه زيت الحشيش ويُستخدم في أغراضٍ كثيرة، ومن استخداماته علاج للشعر، ولكن طبعا سعره مرتفع.

الحشيش المُصنع

والذي يُستخدم للتدخين وهو أكثر أنواع الحشيش استخداماً حيث يتم خلطه مع التبغ و يتم تدخينه عن طريق لفه مع السجاير أو مع الشيشة والحشيش ليس كما يظن الناس بأنه ليس له أضرار و أنه لا يُدمن عليه .. فهذا خطأ شائع حتى بين المتعلمين والمثقفين، حيث يرّوج البعض بأن الحشيش يُساعد على الإبداع ويوسع الخيال مما يدفع بعض الذين يكتبون و يُبدعون بتدخين الحشيش وهذه أيضاً شائعة غير صحيحة.
فالحشيش مادة مخدرة تؤثر على الدماغ بشكل كبير و تعاطي الحشيش لسنواتٍ طويلة يؤدي إلى ضمور في الدماغ و إضرار بالوظائف العقلية للمدمن عليه.

وإضافة للأضرار الصحية للحشيش فإن له مضاراً اجتماعية لا تُحصى ، فغالباً ما يجتمع الأشخاص الذين يتعاطون الحشيش في عزلة عن المجتمع لكي يتسنى لهم الاستمتاع بهذا المخدر الضار.

و كذلك للحشيش اضرار مادية فهو مُكلف على من يتعاطاه نظراً لارتفاع سعره،والذين يتعاطون الحشيش يدفعون مبالغ كبيرة من نظير شراء هذا المخدر.

وللآسف الشديد فأن هذا المخدر انتشر بين الشباب فتيان وفتيات.. ومن الظاهر للعيان أن الحشيش أصبح مادة سهل الحصول عليها و يتعاطاها الشباب بنسب مُرتفعة تزداد كل يوم.

 و لكن هل للحشيش اسماء أخرى غير هذا الإسم ؟

ـ نعم هناك أسماء أخرى للحشيش منها :

الإسم العلمي : كانابيس ساتيفا

يانج ـ جاجاني في الهند .

ـ أجا ـ في جنوب أفريقيا .

ماريجوانا ـ ماريونا ـ في أمريكا .

وعموماً فان له عشرات الأسماء .

والشعور الذي يحسه المدمن على الحشيش..

ـ يقول المتعاطون للمخدرات : إن المرء بعد أخذه جرعة من المخدر يشعر

بنشوة وسعادة غامرة . ناسي أو متناسي أن تلك السعادة لا تدوم سوى

لحظات معدودة .

وبعدها يعود الضعف والخمول ، ومن ثمَّ يحاول معاودة الكرَّة وذلك بتكرار جرعات

مضاعفة للحصول على نشاط آخر أو نشوة أخرى ،

وهكذا حتى يحصل التسمم الذي قد يودي بحياته بين آونة وأخرى .

والأعراض العضوية التي يسببها الحشيش وغيره من المخدرات للمدمن عليها :

1ـ فقدان السيطرة على حركات الأيدي والأرجل ، وسر ذلك أن هناك إشارات تصل من الأطراف إلى المخ ، ومن المخ إشارات تصل إلى الأطراف لتنظم حركتها ..

والذي يحدث فعلاً في حالة المدمن أن الإشارات لا تصل للمخ

أو تصل إليه بطريقة غير صحيحة وهكذا يفقد المخ السيطرة على

حركة الأطراف وعدم تقدير المسافات وتكون النتيجة إيقاع المدمن بالضرر لنفسه بإرتكاب

حوادث سببها عدم دقة الحركة .

2ـ انعدام قدرة المدمن على التركيز في التفكير ، كما أنه يفقد القدرة على تمييز المكان والزمان.

3ـ ازدياد حساسية المدمن لكثير من الأصوات والاضواء، بل ويُصاب احيانا بكثير من التخيلات والهلاوس السمعية والبصرية.
 و تعاطي الحشيش المزمن :

ـ يؤدي إلى زيادة نبضات القلب وانقباض الصدر ، وصداع وتقلص العضلات ، وبرودة الأطراف ، وتقلصات في الامعاء ، وجفاف في الفم ، وانخفاض ضغط الدم ، وعطش شديد ، وضعف في التوازن الحركي والجسمي وطنين في الأذن ، وإحمرار العين ، وهزال الجسم ، واسوداد في الوجه .

ويظهر لدى متعاطي الحشيش اضطرابات في الجهاز الهضمي تؤدي إلى سوء الهضم ، وفقدان الشهية والإسهال أو الإمساك ، فضلاً عن ضعف وتقلص المعدة وانقباضها ، الأمر الذي يؤدي إلى شلل حركتها .

وقد تبّين أن تعاطي الحشيش بكميات متوسطة ، يكون كافياً لكي يحدث خمولاً في مراكز المخ العصبية المتعلقة بالحواس الخمس ، ومناطق الحس بالمخ وخاصة مايتعلق منها بالزمن والمسافات ، الأمر الذي يجعل متعاطيا لحشيش مبالغاً في تقديره للوقت الذي استنفذه وللمسافة التي قطعها ..

 

أما  ادمان الحشيش بكميات كبيرة فيسبب الهلوسة ، والإسهال ، والرجفة والاكتئاب ، والقلق ، وطنين الأذن ، وتدهور الحالة الصحية وفقدان الشهية …

وجدير بالذكر أن تعاطي الحشيش يؤدي إلى ضعف القدرة الجنسية ، وأن مايشعر به متعاطي المخدر من متعة ما هو طبعا إلا وليد التخيلات التي يمر بها أثناء حالة الهلوسة التي يكون عليها…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s